قصة محمد حلمي

محمد حلمي يوفر لرواد الاعمال دعم مهني احترافي متكامل الجوانب. يقوم محمد حلمي بذلك على مرحلتين:

المرحلة الاولى:

كمرحلة اولى، محمد حلمي يعين رواد الاعمال  على  تطوير مهاراتهم الناعمة وتطبيقها في مجال ريادة الاعمال بمساعدتهم  على التفكير بصورة صحيحة ومنظمة خلال المحلة الاولى في التفكير والتخطيط والتأسيس للعمل التجاري الخاص بهم من ناحية تحديد القيمة المضافة للمشروع وتحديد مصادر الدخل وهيكل التكلفة والقنوات واختيار شريحة العملاء وتأييس سليم لطبيعة العلاقة بهم وكيفية اختيار الشركاء والتعامل معهم بصياغة الخطط والاهداف ومتابعة مسيرة تحقيقها. هذه المرحلة تسبق دراسة الجدوى وكتابة خطة العمل التي تقدم للمستثمر. لأنها السبيل العملي لتصميم مشروع مجدي له خطة عمل محكمة وتحدث تغيير ايجابي في المجتمع عند تنفيذها. 

المرحلة الثانية: 

وفي مرحلة ثانية، يقدم لهم الدعم القانوني اللازم بالتخطيط والتنظيم والترتيب للعلاقة بينهم وبين الشركاء القانونيين واختيار الشكل القانوني المناسب للنشاط وتحديد قيمة رأس المال المطلوب وتنظيم الاتفاق بين الشركاء بخصوص من له حق الادارة وحق التوقيع وكيفية اتخاذ القرار. يهدف محمد حلمي هنا الى توفير الحماية والدعم القانوني اللازم لأن هذا له دور كبير في تحقيق رسالة رائد الاعمال من خلال مشروعة التجاري. يتبع ذلك الاهتمام بالقضايا التي تنشأ بين رائد الاعمال والغير من الناحية التجارية او المدنية.

المرحلة الثالثة:

يبدأ رائد الاعمال بممارة النشاط التجاري ويبدأ في مواجهة الواقع الملئ بمخاطر عدم الاستقرار. 90 % من الاعمال التجارية لا تتعدى هذه المرحلة بسبب العديد من العوامل من اهمها الاخطاء التي يرتكبها رائد الاعمال دون علم. يهدف محمد حلمي هنا الى توفير الوعي الكافي بالاخطاء التي على رائد الاعمال ان يتجنبها. هذا بالاضافة الى توفير الارشاد اللازم بخصوص ادارة المشروع والتعامل مع اقسامه المختلفة وتطويره وهو ما يعرف بتطوير الاعمال.

قصة ارتباط محمد حلمي بمجال التدريب:

محمد حلمي | محامي متخصص في تأسيس الشركات وإدارة العقود التجارية وترجمتها| مرشد رواد اعمال وباحث في البزنس و التنمية البشرية من سنة 2000 | بدأ اول عشر سنوات من مساره المهني في العمل في مجالات مختلفة. قضى سبع سنوات منهم في العمل في ادارة الموارد البشرية. التخطيط للتدريب وتوفير البرامج التدريبية عنصر اساسي من عناصر ادارة الموارد البشرية. بسبب عشقه لمجال التدريب، وحبه للبحث والاطلاع باستمرار، قرر تخصيص جانب كبير من وقته لتصميم الحقائب التدريبية. لأنه وجد فيها اشباع لمتعة التعلم وتعليم الاخرين. في رحلة تخصصه حصل على دورات في coaching ودورات TOT. وحصل ايضا على دبلوم التأهيل لمهنة المعلم من جامعة الاسكندرية. فتعلم احتياجات المتدرب واسس تصميم المناهج التعليمية وحقائب التدريب. فتعلم ان هناك فرق بين الـ Coach والـ Trainer (Public Speaker) وان كلاهما يكمل دور الاخر..

الفرق بين المدرب Trainer والمرشد Coach:

محمد حلمي تعلم ان دور الـCoach يبدأ بعد ان ينتهي المدرب من اداء مهمته بتوصيل المعلومة للمتدربين. فالمدرب يعمل مع مجموعة من المتدربين وهدفة توصيل المعلومة للمتدربين وتطبيق ورش عمل تضمن ادخال المتدرب في جو يشبه الواقع لتحقيق افضل استفادة من الدورة. اما الـCoach فيعمل مع  كل متدرب على حدى اثناء فترة تطبيق المتدرب لما تعلمه من البرنامج التدريبي على ارض الواقع أي في بيئة عملة الواقعية. دور الـCoach ليس توصيل المعلومة للمتدرب. فالمتدرب حصل على المعلومة من المدرب. دور الـCoach هو مساعدة المتدرب في صياغة اهداف من خلالها يطبق ما تعلمه المتدرب من البرنامج التدريبي على ارض الواقع. ويقوم الـCoach بعد ذلك بعمل متابعة مع المتدرب خلال سيره على خطة تنفيذ الاهداف التي وضعها . 

فالـ Coaching معنى بتحقيق الاهداف (المستقبلية). قد يقوم الـCoach خلال تواصله مع المتدرب بإعادة شرح نقطة او تذكير المتدرب بمفهوم. لكن الوقت الذى يقضيه الـCoach مع المتدرب يملأ فراغه المتدرب بقيامه بدوره المتوقع منه في تحقيق اهداف الدورة التدريبية على ارض الواقع. يوفر الـCoach الدعم النفسي والتغذية الراجعة السليمة وتصحيح المسار للمتدرب خلال سيرة على خطة العمل. بذلك  وجد محمد حلمي ان افضل وسيلة يضمن بها للمتدرب تحقيق اهدافه هي ان يقوم محمد حلمي بنفسة كـ Coach بتصميم الحقيبة التدريبية التي تحتوى على المبادئ المتبعة والتي تكون محل تطبيق اثناء فترة تعامله مع المتدرب كـCoach بعد ان يحصل على شرح وافي للدورة التدريبية من المدرب. بذلك يكون ما ينوى المتدرب تطبيقه خلال جلسات الارشاد الـ Coaching Sessions هو من نفس مصدر تعلم المتدرب وهو الحقيبة التدريبية التي صممها محمد حلمي بنفسه. المدرب الذى يطلب تصميم الحقيبة يمكنه التعاقد مع محمد حلمي على تقديم جلسات ارشاد لاحد المتدربين على حدى لمتابعة تطبيق مفاهيم البرنامج التدريبي بالاتفاق مع المتدرب شخصيا او مع جهة عمله اذا وجد رغبه ونفع في ذلك عند الطرفان او عند احدهما.

توضيح الارتباط بين ارشاد رواد الاعمال والخدمات القانونية التي يقدمها محمد حلمي:

محمد حلمي يعتمد في إرشاد رواد الاعمال/ الـBusiness Coaching  على خبراته التي اكتسبها في اول عشر سنوات من مساره المهني التي تمكن من خلالها ان يلمس بنفسه الجو العام والاحتياجات الخاصة والمتنوعة لمختلف المناصب الادارية من اصغر المسميات الوظيفية لأكبرها كرئيس الشركة  والمدير التنفيذي و المدير العام ومدير العمليات ومدير الموارد البشرية ومدير خدمة العملاء ومدير الحسابات ومدير التسويق والمبيعات  المشرفين والموظفين بمختلف مهامهم. وهذا يوفر لرائد الاعمال الجو العملي المطلوب خاصتا اذا كان رائد الاعمال لم يسبق له الاختلاط بموظفين من نفس التخصصات. وعمل محمد حلمي في الموارد البشرية ساعدة على ان يتعرف على المهام الوظيفية لكل مدير من المدراء وكيفية قياس اداء كل منهم  ومراقبته وتوقعات احد اعضاء مجلس الادارة او الرئيس أو المدير التنفيذي، بل ومناطق التطوير المطلوبة عند المدير التنفيذي نفسة ورئيس الشركة ليحصل من الموظفين على افضل ما لديهم. 

فالمتدرب رائد الاعمال هو اما رئيس لشركة ناشئة او المدير التنفيذي لها او عضو من اعضاء مجلس الادارة. وامتدادا لما سبق، وبما ان اغلب المتدربين وبرامج التدريب تستهدف رواد الاعمال، يستطيع محمد حلمي -بدوره كمحامي- توفير الخدمات والاستشارات القانونية للمتدرب رائد الاعمال وبذلك يوفر محمد حلمي دعم مهني احترافي متكامل الجوانب من ناحية المهارات الناعمة كـBusiness Coach ومن الناحية القانونية كمحامي متخصص في  تأسيس الشركات وادارة العقود التجارية ويشمل ذلك بذل العناية اللازمة لحماية رائد الاعمال بالقانون وتوفير الدعم القانوني والحماية اللازمة له وتوضيح وترتيب وتنظيم العلاقة القانونية بينه وبين شركاء المشروع. والاهتمام بالقضايا التي تنشأ عن اي نزاع تجاري او مدني بينه وبين اي طرف. بذلك يتضح الارتباط بين ارشاد رواد الاعمال والخدمات القانونية التي يقدمها محمد حلمي للمدرب ورائد الاعمال على حد سواء. 

الرؤية والرسالة والقيم

رؤية محمد حلمي:

تنظيم مجتمع مهني راقي واحترافي يتميز بجو يسمح بممارسة ريادة الاعمال بأقصى طاقة ابداعية تساهم في اثراء وتطوير فرص استثمار في دولة رائد الاعمال.

رسالة محمد حلمي:

تقديم استراتيجيات نافعة ومعلومات خدمات ذات جودة عالية تساعد رائد الاعمال في احداث تغيير ايجابي في الواقع المحيط به. 

قيم محمد حلمي:

ما يميز التعامل مع محمد حلمي هو نوعية القيم المهنية التي يروج لها. فمحمد مرتبط ارتباط وثيق بمجموعة من القيم تمثل حجر اساس وحدود لا يمكن تجاوزها، هذه القيم هي:

الشفافية – النزاهة – احترام الاخرين – الانفتاح على الافكار – التوافق