قد يقع الضامن وبالتالي الامر ضحية للغش او التعسف في طلب الوفاء بقيمة خطاب الضمان بسبب الاستقلالية التي يتمتع بها خطاب الضمان. فالأصل انه عندما يكون طلب الوفاء بخطاب الضمان ينطوي على غش او تعسف ظاهرين  للضامن، ان يقوم الاخير بتجميد الوفاء بقيمة الضمان. وفي ذلك تعطيل لمبدأ استقلال الضمان وخروج عنه. لذلك، قد يوفي الضامن بقيمة خطاب الضمان عندما يطالب المستفيد بهذا الوفاء لمجرد اعمال مبدأ استقلالية خطاب الضمان. في هذه الحالة، ماذا لو كان الغش او التعسف ظاهرين للضامن ورغم ذلك قام بالوفاء بقيمة خطاب الضمان بدلا من تجميد الوفاء بقيمته؟

هنا، يحق للآمر  استرداد قيمة الضمان والتعويض عند قيام البنك بالوفاء رغم وضوح الغش او ظهور التعسف.

وبذلك يتضح ان هناك اثران للغش او التعسف في طلب الضمان:

  • اولا: تجميد قيمة الضمان.
  • ثانيا: حق الامر في استرداد قيمة الضمان والحق في الحصول على تعويض جراء الضرر الذى لحق به نتيجة وفاء البنك بقيمة خطاب الضمان على الرغم من وضوح الغش او التعسف له في طلب المستفيد بالوفاء بالضمان.

Muhammad Helmy is a Business coach, Lawyer, Training package designer and Content writer. When coaching, Muhammad Helmy considers not only assisting Entrepreneur in solving the startup problems, but also developing a business model that offers unique value to the community.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *