بمجرد أن يدرك رائد الاعمال ان القيمة المتصورة (ملف القيمة) لشركته عاملا رئيسيا في قدرته على الحصول على تمويل، عليه ان يغير وجهة نظره والطريقة التي ينظر بها إلى شركته. تصبح الإنجازات التي يحققها عبارة عن سلسلة من المساهمة القيمة التي تضيف الى ملف قيمة الشركة. المساهمة القيمة هي حدث يضيف الى قيمة الشركة الناشئة. من الممكن ان نطلق عليها احداث القيمة. احداث القيمة هي اي حدث في تطوير الشركة يضيف قيمة ملموسة او محسوسة الى الشركة. من امثلة احداث القيمة:   

  •  إيداع طلب براءة مؤقت
  •  انضمام مطور جوهري إلى الشركة كموظف
  •  الوصول بالمنتج إلى المرحلة التجريبية
  •  وجود شريك استراتيجي يوافق على اختبار بيتا واختبار ميداني للمنتج
  •  جعل أول بيع يحقق نفع لجميع الشركاء
  •  الوصول إلى التدفق النقدي الايجابي

اثناء قيام الشركة بتنفيذ خطة عملها وتحقيق الأهداف، تبني المصداقية وتنمو قيمتها. كل حدث قيمة يتحقق له دور في تقليل المخاطر الإجمالية للمشروع. ومع نمو قيمة الشركة، تصبح أكثر جاذبية للموارد المالية، وتنخفض تكلفة جمع الأموال. فعندما يحتضن الموظفون منظور حدث القيمة من حيث الاداء، بدلا من طريقة تحقيق الاهداف التقليدية، فإن التحول المعرفي يحدث نتيجة لزيادة الانتاجية والتركيز الجيد على زيادة قيمة المشروع بدلا من مجرد استكمال المهام. وبما أن معظم الموظفين الرياديين يؤسسون المشروع لتحقيق الربح ، فإن التركيز على التقدم من منظور أحداث القيمة يمكن أن يحفز ويساعد في توجيه القرارات التشغيلية للشركة لأنها تدفع الى وضع عامل تقييم الشركة دائما في الاعتبار.

كلما زادت القيمة الحقيقية أو المتصورة للمشروع الخاص بك، تخفض تكلفة الحصول على الموارد تنخفض. على سبيل المثال، عندما يبدأ المشروع للبيع في السوق التجارية وترتفع توقعات المبيعات (وهو ما يعتبر من احداث القيمة). تصبح الشركة لديها المزيد من سلطة التفاوض مع الموردين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *