موضوع الاستراتيجيات التالية هو فريق العمل والشركاء. في مرحلة مبكرة، الشركات ما هي الناس الذين يعملون بها. الاستراتيجيات التالية حول جذب وتأمين الفريق المطلوب لتنفيذ خطة العمال. في كثير من الأحيان، ما يدفع الشخص المناسب للعمل في المكان المناسب في شركة بادئة هو دوافع الإثارة والتحدي اكثر من الوظيفة في حد ذاتها. تواجه الشركات البادئة في مرحلة مبكرة مشاكل عندما لا تقوم بإضفاء الصبغة الرسمية على التعيينات ولا تتمكن من تحديد التوقعات المنتظرة من الموظفين.

استراتيجية رقم (1): تأمين الفريق

فريق العمل الخاص بك بالغ الأهمية. في المراحل المبكرة جدا،  قيمة الشركة تكمن في مزيج من فكرتك وفريقك. سوف يتردد المستثمرون إذا لم يعجبهم الفريق، حتى لو كانت الشركة الناشئة تستهدف سوقا كبيرة  بتقنيات قوية. يجب أن يكون لدى شخص واحد على الاقل في الفريق خبرة فنية قوية وذات صلة، و شخص اخر لديه خبرة فنية ذات صلة بمجال العمل والسوق. معظم رواد الأعمال الناجحين يكون لديهم مزيج من الخبرة الفنية المتعلقة مباشرة بفكرة أعمالهم ومهارات المبيعات الممتازة. ربما لا تكون قادر على تكلفة بناء فريق الاحلام للعمل معك. يتمثل التحدي في إيجاد الناس الجيدة وتحفيزها.  الشخصية، أخلاقيات العمل، والمنطق السليم هي اكثر الاشياء اهمية لتبحث عنها.

استراتيجية رقم (2): الالتزام الحازم

سيتطلب الممولون أن يثبت المؤسسون والموظفون الرئيسيون التزاما قويا بالمشروع. وجود مثل هذا الالتزام الصارم مطلوب. يتوقع المستثمرون التزاما بدوام كامل (وليس لبعض الوقت) و يتوقع ايضا من جانب صاحب المشروع  ان يخاطر ماليا. يظهر عامل مخاطرة رائد الاعمال للمستثمرين من خلال رؤيته وهو يستثمر ماله الخاص في المشروع في مقابل القليل من التعويضات.  ينبغي يظهر رائد الاعمال للمستثمر  أن  المشروع يوفر حافزا ماليا كافيا لتعويض صاحب المشروع عن الوقت الذى يكرسه للمشروع بصورة حصرية.

استراتيجية رقم (3):اختم الصفقة في وقت مبكر

قال احد مرشدي رواد الاعمال من ذوى الخبرة  مقولة  حكيمة. “فكر بجدية وخطط  واتفق على كل شيء وحدد كل الشروط بينك وبين الشركاء والموظفين قبل أن تبدأ. بمجرد أن يطير النسر، وبمجرد ان يشم الشركاء والموظفين رائحة نجاح المشروع، يسن كل واحد منهم قلمه، ويكون لديك صعوبة أكبر في التفاوض على صفقات مع لاعبين رئيسيين في السوق “. المشاركة بالمجهود يجب ان تكون في حدود. من الخطأ تعيين كل الموظفين موظفين على اساس راتب ضعيف يتم تعويضه بنسبة من الربح. ان لم يوفر الموظف مهارات حرجة بتطلبها المشروع، يجب ان يكون الاتفاق معهم على اساس المرتب فقط. الاسهم وحصص الشركة يجب ان يتم حصرها على المؤسسين والممولين والافراد اليت يوفرون خبرة قيمتها عالية وحرجة وفريدة ومحددة ومطلوبة بالنسبة للمشروع.

 

استراتيجية رقم (4): التخطيط للنمو

عند انتقال الشركة من المرحلة الاولية إلى العمليات واسعة النطاق، يجب أن ينضم إلى الشركة نوع جديد من فريق الإدارة والتشغيل. يجب على الشركة أن تثبت أنها يمكن أن تتوسع  إلى قدرة كاملة على التشغيلية في الوقت المناسب خلال تطورها. أصحاب المشاريع يحلمون باستراتيجيات الخروج. لكن استراتيجيات الخروج عادة ما تعني أن المؤسسين يجب أن يغادروا الشركة. هل تم وضع هذه الاستراتيجية في الخطة التشغيلية للشركة؟ أي هل تم عمل حساب مغادرة المؤسسين في خطة تشغيل الشركة؟ المؤسس يجلب قدرات فريدة من نوعها الى المشروع. هل يمكن لهذه القدرات ان تستمر وتنعكس على نتائج المشروع وفي اداء الموظفين في غياب المؤسسيين؟  وينبغي على خطة التشغيل ان تتضمن الانتقال من مرحلة بدء التشغيل إلى حالة تشغيلية وأن تبين التكاليف والمقايضات التي ينطوي عليها الأمر.

Muhammad Helmy is a Business coach, Lawyer, Training package designer and Content writer. When coaching, Muhammad Helmy considers not only assisting Entrepreneur in solving the startup problems, but also developing a business model that offers unique value to the community.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *