تذكر المقولة الشهيرة التي تقول “المال هو الملك”. أهم وضع تحتاج الشركة ان تحافظ عليه هو توفر السيولة النقدية. رائد الاعمال الذكي يعرف اهمية التركيز على السيولة وليس الربح ولا حصة السوق ولا اي اشئ اخر.

لذلك توجد ملحوظة هامة: لو السوق لا يدفع لمشروعك، وبالتالي لا يمكنك ان توفر السيولة القدية، فكرة مشروعك قد تكون غير جيدة بما يكفي. 

يستخدم أصحاب المشاريع الذكية / أصحابها طاقاتهم في إيجاد طرق للتمويل الذاتي بدلا من التفكير في جمع الأموال. يميلون الى توفير السيولة النقدية، وعمل توقعات نقدية عاملة ودقيقة. نماذجهم المالية هي أداتهم الاولى للتنبؤ النقدي، وتوفير تحليل مساهمات هامش الربح، والتدفقات النقدية، ونقاط التعادل. القيود النقدية هي اول مشكلة  تواجهها الشركات الناشئة.

هناك العديد من الأخطاء الشائعة التي ترتكبها الشركات الناشئة:

اولا: يشترون المشاريع القائمة  ثم يوفرون خصومات كبيرة جدا ويتعاملون مع عملاء يضعوهم تحت رحمتهم وليس لديهم استعداد للدفع. هذا يستنفذ الموارد والطاقة بصورة سريعة وسيئة.

 ثانيا: يعطون اولوية للاستفادة من قنوات البيع غير المباشرة و الشراكات الاستراتيجية على أمل تجنب تكلفة البيع المباشر. هذا  خطأ كبير، لانهم بذلك يتخلون عن سيطرتهم على عملية البيع.

ثالثا: يتعاملون مع المستثمرين في وقت مبكر جدا ثم يشتكوا من ان توقعات المستثمر تحد من مرونتهم وقدرتهم على تشغيل المشروع.

رابعا: لا يحاولون توفير التكنولوجيا والاليات المطلوبة بأنفسهم بل ويوفرونها من خلال طرف ثالث مكلف جدا يجعل من الصعب عليهم تحمل اعباء المصاريف. كل هذا له تأثير سلبي على قيمة المشروع من وجهة نظر الممول المحتمل.

الطريقة الصحيحة، هي انك كرائد اعمال، عليك ان تعتمد على نفسك بقدر الامكان ولأقصى حد في توفير الموارد لنفسك وبنفسك. على سبيل المثال، تعلم كيفية تصميم موقع من خلال استخدام البرامج مفتوحة المصدر اولى من ان تطلب من مستثمر ان يمول لك تصميم موقع من الصفر عن طريق مبرمج. مخططك كرائد اعمال له معالم على الطريق. تحقيق كل واحدة من هذه المعالم بنفسك يستحق العناء منك كمؤسس اكثر من ان تحققها من خلال التمويل الخارجي.  

انت كرائد اعمال تحتاج ان يكون لك قيمة كشخص في اعين المستثمرين. اذا كنت تحتاج الى تمويل كل شيء تريد ان تفعله، هذا يعنى انك لا تملك اي قدرات ترفع من قيمتك الشخصية في اعينهم.   عندما تتعلم كيفية توفير احتياجات المشروع بنفسك في البداية تزداد قدرتك الشخصية وترتفع قيمتك بالتدرج.

 

Muhammad Helmy is a Business coach, Lawyer, Training package designer and Content writer. When coaching, Muhammad Helmy considers not only assisting Entrepreneur in solving the startup problems, but also developing a business model that offers unique value to the community.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *