في القدم، كان هناك خوف من الا تتمكن التكنولوجيا من مواكبة بعض الأفكار الجديدة للمنتجات والخدمات. كانت معايير القياس قليلة، وأهم اللاعبين لم يظهروا بعد. تلك الأيام ولت منذ فترة طويلة. سيكون هناك دائما مشاكل هندسية تتطلب تنمية صعبة وقرارات المقايضة بين بيئات التنمية والبائعين. يوجد الأدوات للقيام بكل شيء يمكنك أن تتخيله.

قدرة الشركة على تطوير المنتجات بسرعة، وبمرونة، هو مؤشر رئيسي لقدرتها على الاداء والتنفيذ. تطوير المنتجات، وخاصة تطوير منتجات جديدة من قبل الشركات في مرحلة مبكرة، يعتبر مسؤولية كبيرة.  تكلفة تطوير المنتج هي مقياس رئيسي آخر للمستثمرين. الشركات التي يمكنها تحسين الموارد وتطوير المنتجات بتكاليف أقل تظهر قدرات عالية تؤهلها لتكون صاحبة ميزة تنافسية كبيرة.

يجب على الشركات إثبات قدرتها على توظيف المواهب المناسبة في الوقت المناسب خلال المراحل المتطورة من تطوير المنتجات. وهناك حاجة بوجود المطورين اصحاب البصيرة. يجب أن يكون لديهم القدرة على العمل بسرعة وبصورة مبتكرة في بيئات غير تقليدية وسريعة التغير. يجب على الشركة إثبات ان لديها قدرة خارقة على فهم متطلبات العملاء الحقيقية وبناء الوظائف التي تلبي هذه المتطلبات.

هناك حاجة ملحة الى تطوير التكنولوجيا والمنتجات باستخدام بصورة منهجية . هناك عادة ضغط هائل للحصول لإخراج منتج في شكل نموذج عمل اولى. في نفس الوقت، يجب ان يتم التطوير باتباع مقاييس الصناعة المتفق عليها في جميع النواحي. في الوقت الذى تنمو فيه الشركة وتوسع منتجاتها وخدماتها، تصبح منهجيات التطوير أكثر أهمية. 

بالنسبة للمشروعات التكنولوجية، القدرة على إظهار قدرة على تطوير البرمجيات القياسية والمنهجيات الخاصة بالصناعة يجلب قيمة كبيرة لهذا النوع من المشاريع، ويضيف مصداقية للمطالبات التي يقدمها رائد الاعمال للمستثمر/الممول.

 

يفترض معظم المستثمرين أن التكنولوجيا سوف تعمل بنفس الطريقة التي ظهرت في الاعلان عنها. لذلك فهم لا يفضلون استثمار اموالهم في المراحل الاولية للبرنامج الذى يكون فيه تحت التجربة، بل يفضلون تمويل المشروع بداية من مرحلة وجود نموذج اولى اثبت نجاحة ومن هنا يبدؤا في تمويل المصادر التي يحتاج اليها رائد الاعمال لتوليد مبيعات واناء المشروع. 

بالنسبة للمستثمرين، التمويل في المراحل الاولى التي يكون فيها المنتج /البرنامج/المشروع / القيمة المضافة/نموذج العمل في مرحلة البحث والتطوير ينطوي على مخاطرة عالية.

Muhammad Helmy is a Business coach, Lawyer, Training package designer and Content writer. When coaching, Muhammad Helmy considers not only assisting Entrepreneur in solving the startup problems, but also developing a business model that offers unique value to the community.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *