+201015612888 info@coachelmy.com

سجل الدخول

سجل

بعد إنشاء حساب ، ستتمكن من تتبع حالة الدفع الخاصة بك وتتبع التأكيد ويمكنك أيضًا تقييم الجولة بعد الانتهاء من الجولة.
اسم المستخدم*
كلمة المرور*
اكد كلمة السر*
الاسم الاول*
الاسم الأخير*
تاريخ الميلاد*
البريد الإلكتروني*
الهاتف*
البلد*
* إنشاؤك للحساب يعني أنك موافق على شروط الخدمة و سياسة الخصوصية.
Please agree to all the terms and conditions before proceeding to the next step

هل انت عضو بالفعل؟

سجل الدخول
+201015612888 info@coachelmy.com

سجل الدخول

سجل

بعد إنشاء حساب ، ستتمكن من تتبع حالة الدفع الخاصة بك وتتبع التأكيد ويمكنك أيضًا تقييم الجولة بعد الانتهاء من الجولة.
اسم المستخدم*
كلمة المرور*
اكد كلمة السر*
الاسم الاول*
الاسم الأخير*
تاريخ الميلاد*
البريد الإلكتروني*
الهاتف*
البلد*
* إنشاؤك للحساب يعني أنك موافق على شروط الخدمة و سياسة الخصوصية.
Please agree to all the terms and conditions before proceeding to the next step

هل انت عضو بالفعل؟

سجل الدخول

حول مشروعك الخدمي إلى تطبيق مبتكر

هناك مجموعه من العوامل التي عندما تجتمع في مشروع تحقق له النجاح الباهر اهم هذه العوامل هى الاحتكار. اذا نظرت للمشروع الخدمي تجد انه من الصعب تحويله الى شركه احتكاريه. والسبب هو ان المشروع الاحتكاري يستفيد استفاده كبيره من اقتصاديات الحجم حيث ان التكاليف الثابته لصناعه المنتج يمكن توزيعها على كميات اكبر من المبيعات. وتستطيع ان تستفيد من اقتصاديات الحجم اذا كان لديك شركه برمجه ناشئه لان التكلفه الهامشيه لانتاج نسخه اخرى من المنتج تقترب من الصفر . اما اذا كنت تمتلك مركز تدريب او صاله العاب رياضيه فلن تستطيع خدمه عدد كبير من العملاء. يمكنك التوسع وتوظيف المزيد من المدربين من خلال انشاء فروع اخرى للمركز، لكن هامش ربح سيظل منخفض نسبيا ولن تصل الى مرحله تستطيع فيها مجموعه مدربين يعملون لديك في تقديم شيء قيم الى الملايين من العملاء  بالطريقه التي يقوم بها المبرمجون.

فكر في مشروع عظيم:
هذا بالاضافه الى ان المشروع عليه ان يكون عظيم لان عظمه المشروع تقاس من خلال قدرته على توليد تدفقات نقديه في المستقبل وهذا يصعب تحقيقه الى اذا كنت تستفيد من اقتصاديات الحجم وكان مشروعك احتكاري مبتكر.

القيمة الحقيقية لمشروعك اليوم:
اذا اردت ان تعرف القيمه الحقيقيه لمشروعك اليوم عليك النظر الى ما سوف تكسبه من اموال في المستقبل وذلك بخصم التدفقات النقديه المستقبليه للوصول الى قيمتها حاليا. هذه الطريقه هي عكس ما يقوم به اغلب رواد الاعمال. فاغلب رواد الاعمال يقومون بالنظر الى الارباح القريبه على المدى القصير. والمطاعم والمقاهى على سبيل المثال تحقق ارباح جيده في بدايه انشائها ولكن قواتها النقديه القادمه تتناقص عندما يتجه المستهلكون الى بدائل اخرى.

عوامل مساعدة في بناء المشروع الاحتكاري المبتكر:
اذا اردت لمشروعك ان يكون متمتع بصفات الاحتكار الابتكارية  عليك الى توفير العناصر الاتيه. فهذه العناصر من الناحيه الاقتصاديه هي التي تعكس نجاح المشروعات في هذا الوقت من الزمن.
اولا: التكنولوجيا الخاضعه لحق الملكيه.

ثانيا: تاثير الشبكه.

ثالثا: اقتصاديات الحجم.

رابعا: العلامات التجاريه.

سوف نتحدث عن هذه العناصر مقاله منفصله. لكن علينا الانتباه من خلال المقاله الحاليه الي اهم سؤال يجب ان تطرحه على نفسك عند التفكير في مشروع او تطوير مشروع قائم وهو:

هل سيظل هذا المشروع موجوده بعد 10 سنوات من الان؟

للحصول على اجابه هذا السؤال عليك ان تفكر باسلوب التفكير النقدي في مواصفات مشروعه.

وبعد ان ضربنا مثل بالمقاهي والمطاعم ومراكز التدريب، انظر الى شركات مثل لينكد ان.

التدفق التقدي للينكد ان وقيمتها الحلية:

القيمه الحاليه لها اخر شكل تصاعدي. عام 2014 مئه مليون دولار وظل يتصاعد الى ان وصل عام 2018 الى 400 مليون دولار. وصل عام 2020 الي 700 مليون دولار. وهو في تزايد.

 الخلاصه:

الطريقة لتوفير عناصر النجاح لمشروعك تكون من خلال التفكير باسلوب مختلف يبحث عن تقديم قيمه مضافه لم يقدمها احد من قبل. ويجب ان تضع التدفق نقدي المستقبلي في عين الاعتبار لانه المقياس الحقيقي الاستمرار المشروع . التسرع الي انشاء مشاريع مشابهه لغيرها يعني انك حكمت على المشروع بعدم القدره على الاستمرار وذلك تفضيلا لتحقيق ارباح ماليه على المدى القصير.الا اذا كنت تتعمد انشاء مشروع تقليدي في منطقه جغرافيه معينه  وتضع في الاعتبار خطه خروج للمشروع خلال فتره زمنيه محدده تقوم من خلالها بغلق المشروع ثم فتح مشروع اخر تقليدي في مكان مختلف، وتكرار هذه العمليه عده مرات. فانت من خلال هذه الطريقه تعرف جيدا هدفك وتمكنت من توقع فتره حياه المشروع و لديك افكار جاهزه لمشاريع اخرى تقوم بها في اماكن جغرافيه قمت بتحديدها مسبقا . لذلك، اذا كنت تمتلك مشروع خدمي، فعليك التفكير في طريقة ما لتحويل فكرة المشروع الى تطبيق مفيد يستفيد من اقتصاديات الحجم ويساعدك على الاحتكار على اساس الابتكار.

About the author

محام، دراسات عليا في التجارة الدولية محلل ومنشئ نظم عمل في مجال الأعمال الدولية. مرشد رواد أعمال في : موكلي مينتورينج - بريطانيا مؤسسة توني اليوميليو- نيجيريا مايكرو مينتورينج- الأردن

Leave a Reply

أحدث التعليقات

Open chat